حفل تكريم المتفوقين وتوديع الخريجين

نظم الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا أمس الأحد 2020/11/08 بساحة المعهد الموريتاني للبحوث حفله السنوي لتكريم؛ المتفوقين في مسابقة الباكلوريا الوطنية بمختلف شعبها، ومؤسسات التعليم العالي الوطني (جامعة نواكشوط العصرية بكلياتها ومعاهدها، بالإضافة للمعهد العالي للتعليم التكنلوجي بروصو ، المعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية ) وكذا توديع الخريجين بعد مسيرة نضالية حافلة، وقد تميز الحفل بحضور طلابي كبير.

الأمين العام المساعد للاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا؛ محمد سالم ولد امن، وخلال كلمته بمناسبة افتتاح الحفل؛ أكد على أهمية هذا النشاط الذي دأب الاتحاد الوطني على تنظيمه سنويا سعيا منه لتشجيع النابهين ودعم المتميزين والمتفوقين دراسيا وتكريس ثقافة التنافس الإيجابي داخل أوساط الطلاب، وكذا تقديرا لجهود مناضليه ومناضلاته الذين قدموا إسهامات كبيرة طيلة مشوارهم الأكاديمي ساهمت بشكل كبيرة في إثراء تجربة الحركة الطلابية في الدفاع عن المصالح المادية والمعنوية للطلاب، متمنيا مستقبلا مشرقا للمتفوقين والمناضلين الخريجين.
وقد شدد الأمين العام المساعد في كلمته كذلك على وقوف الاتحاد الوطني مع الطلاب في كل الأوقات صونا لمكتسباتهم ودفاعا عن حقوقهم مؤكدا على رفضه التام لسياسات وزارة التعليم العالي الإقصائية التى طالما انتهجتها طيلة السنوات الماضية في حق الشريحة الطلابية من تقليص لأعداد الطلاب الممنوحين إلى الخارج ومنع البعض من التسجيل في الداخل بحجة عامل السن.
رئيس اللجنة التحضرية للحفل مسؤول الكليات بالمكتب التنفيذي الولي همرفال؛ رحب بدوره بالحضور، مهنئا المتوفقين والخرجين على ما بذلوه من جهد جهيد من أجل هذه اللحظة، شاكر كل من ساهم من قريب أو من بعيد في إنجاح هذا الحفل، مؤكدا على أن اللجنة التحضيرية واصلت العمل بالليل والنهار دون كلل أو ملل من أجل إخراج هذا الحفل في الصورة التى تليق به.

هذا وقد تم خلال الحفل تسليم أوسمة تكريمية لزهاء مائتي (200) طالب من المتفوقين والخريجين خلال العام الجامعي 2019-2020.
واختتم الحفل بمأدبة على شرف المكرمين من متفوقين وخرجين.
#الوطني